أمير... المخبرين

عذراً لغيابي، إن لم أجبك فإني قد ارتأيت الانتظار إلى حين. ذكرتني حكايتك بقصة أمير المخبرين، فإليك القصيدة لعلك تفهم حجة الغائبين. وإن لم تفهم المغزى، فاطلب العون من أصدقائك المخبرين.

 

قصيدة أمير المخبرين

أحمد مطر

 

تهت عن بيت صديقي

فسألت العابرين

 

قيل لي امش يساراً

سترى خلفك بعض المخبرين

حد لدى أولهم

سوف تلاقي مخبراً

يعمل في نصب كمين

اتجه للمخبر البادي أمام المخبر الكامن

واحسب سبعة، ثم توقف

تجد البيت وراء المخبر الثامن

في أقصى اليمين

حفظ الله أمير المخبرين

فلقد أتخم باﻷمن بلاد المسلمين

أيها الناس اطمئنوا

هذه أبوابكم محروسة في كل حين

فادخلوها بسلام آمنين.

Einen Kommentar verfassen

Als Gast kommentieren

0 / 1004 Zeichen Beschränkung
Dein Text sollte zwischen 1003-1004 Zeichen lang sein
Nutzungsbedingungen.
  • Keine Kommentare gefunden